انضمي الى صفحتنا على فيسبوك


وتابعينا على تويتر
بث تجريبي
صيام الأطفال
صيام الأطفال
   
6/25/2014

صيام الأطفال

ينصح بصوم الأطفال بشكل عام بعد عمر 8 سنوات ويختلف ذلك حسب صحة الطفل و قدرة تحمله وفترة الصيام خصوصاً إذا كان وقت الصيام طويلاً و يكون الجو حاراً لأن جسم الطفل له طبيعته الخاصة والطفل عادة لا يستطيع إلا أن يبذل المزيد من الجهد والطاقة بسبب حركتة الكثيرة .


نصائح تساعدكم على جعل اطفالكم يصومون :
تشجيع الاطفال
من الامور التي تجعل الاطفال يتحمسون للصيام:الحديث عن رمضان ,وما فيه من
حدثوهم كيف كنتم تصومون وماذا كنتم تعملون في نهار رمضان وكيف تكون العائلة
والاجواء الجميلة لصلاة في ليل رمضان من صلاة التراويح والقيام اخر الليل ومواقف السحور والالعاب التي تمارس في رمضان بل يمكنكم تشويقهم حتى بالحديث عن الاكلات التي اعتاد الناس ان تكون خاصة بشهر رمضان
عندما تنبشون في الذاكرة ستجدون الكتير ,هذه الذكريات مؤثرة فلا تستهينوا بها

 

ايقاظ الطفل على السحور
فهذا يشعرهم بأهميتهم ويعزز الصيام في قلوبهم ولعلكم تلاحظون ان الاستيقاظ للسحور يكون في احيان كثيرة مجالا للتنافس بين الاطفال حتى وان لو يكونوا يصومون واحرصوا ان يكون هذا الاستيقاظ محببا الى نفوسهم ومن الافكار التي تساهم في ذلك ان يصاحب السحور بعض المأكولات التي يحبها الاطفال ا وان يحظوا بلحظات من المرح معكم مثل ان تلعبوا معهم قبل السحور او بعده ا وان تقصوا عليهم بعض الحكايات فيكون ذلك نوعا من المكافأة لمن استيقظ وقت السحور


مكافأة الطفل الذي يصوم
عندما نعطي الطفل مكافأة على السلوك الايجابي فاننا نعزز من هذا السلوك في نفسه فالطفل الصائم عندما ينال مكافأة على صيامه فانه يحرص على مواصلة الصيام
والمكافأة ليس بالضرورة ان تكون مالا فربما تكون هدية يرغب الطفل في الحصول عليها


مدح الطفل الصائم
ويلاحظ تفاعل الاطفال وحماستهم عند الثناء عليهم حتى عند قيامهم باشياء بسيطة
عندما يشعر الطفل ان صيامه محل اهتمام وتقدير الاخرين فهذا حافز معنوي كبير بالنسبة له ويجب ان نمدح الطفل امام الاخرين كي يتشجع

مصاحبة الطفل الى المسجد
من الاجواء الرمضانية الرائعة المكوث في المسجد لقراءة القران الكريم اثناء النهار في الاوقات المتاحة وغالبا بعد صلاة العصر وهذا يحقق عددا من الفوائد:
ومنها: انه سيمضي جزءا من الوقت ينسى معه الجوع والعطش


مشاركة الطفل في اعداد الفطور والسحور :

والمطلوب من الطفل المشاركة في اعداد الطعام وليس الطبخ الفعلي وهذا يكسبه المشاعر الايجابية ويجببه برمضان والصيام.
اجتماع الطفل على مائدة الطعام مع الصائمين:
هذا يجعل الطفل يشعر بمشاعر فياضة ويشعر بالفرح بالصيام


تسلية الطفل:
يجب ان نعمل على اشغال وقت الطفل كي لا يشعر بالجوع والعطش وذلك بتسليته وتوفير الجو المناسب له وليس فقط ان نملي عليه بانه يجب ان يقضي وقته في الصلاة وقراءة القران وقت الصيام


وأخيراً فلنتذكر جميعاً بأنه من الواجب على الاهل عدم معاقبة الطفل اذا لم يصم لان العقوبة تجعل نظرته للصيام سلبية .
ومن الافضل ان نعود اطفالنا على الصيام في الحر تدريجيا وبعد اتباع النصائح السابقة يجب البدء بالصيام لساعات اول الصيام ومن ثم زيادة وقت الصيام تدريجيا وهذا يسهل على الطفل الصيام .

وإذا شعر الأهل بأن الصيام بدأ يؤثر على صحة الطفل يجب أن يجعلوه يفطر حتى لو لم يتبقى من الوقت لموعد الإفطار إلا القليل .

الدكتور أكرم سعادة

 



كلمات مفتاحية:
التعليقات
فيديو
منتدى الأمهات - شاركي بالحوار

ابحثي في الموقع 

أحدث الموضوعات